أستاذ جامعي سوداني يواصل إضرابه عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله

12 شباط/فبراير 2017
المصدر :   وكالات

قالت أسرة أستاذ الهندسة الميكانيكية بجامعة الخرطوم مضوي إبراهيم آدم، إن "ابنها قضى 62 يوماً في سجن كوبر بالخرطوم، في ظل إضراب عن الطعام وظروف صحية معقدة".

وقالت زوجة المعتقل، صباح محمد آدم، في مؤتمر صحفي السبت، إن "جهاز الأمن سمح للأسرة بزيارته بعد انقضاء فترة 50 يوماً منذ اعتقاله في 7 ديسمبر/كانون أول الماضي، مع سائقه آدم الشيخ، وموظفته نورا عبيد".

وأضافت صباح في بيان صحفي تلته نيابة عن الأسرة، "كان الإنهاك بادياً عليه إثر الإضراب عن الطعام الذي دخله مرتين الأولى في الفترة من 22-29 يناير/كانون الثاني الماضي".

وأوضحت أن "الأسرة اجتهدت في إقناعه بفك الإضراب عن الطعام وإتاحة فرصة للمساعي التي يبذلها أشقاؤه والمهتمون من الأصدقاء والمعارف لإطلاق سراحه أو تقديمه إلى محاكمة علنية وعادلة".

وأضافت: "المساعي فشلت ما دعاه إلى الدخول في إضراب ثاني، بدأ في 2 فبراير/شباط الجاري ومستمر حتى اليوم السبت 11 فبراير، احتجاجاً على احتجازه في السجن دون تحقيق سوى مرتين فقط منذ اعتقاله".

وعن سبب الاعتقال قالت زوجته إن "السلطات لم تخبرني بالسبب"، وحتى اليوم لم تعلق السلطات السودانية على الموضوع.

وأشارت زوجة المعتقل إلى "أن نيابة أمن الدولة قدمت بلاغاً ضد زوجها أمام وزارة العدل بتهمة الشروع في الانتحار".

وأكدت الزوجة أن "مكتب الاستعلامات بجهاز الأمن اتصل بالأسرة وسمح لها بزيارته في المعتقل في 9 فبراير/شباط الجاري، ووجدته في حالة صحية سيئة وجسده منهكاً ويعاني من الضعف والهزال".

وجاء اعتقال مضوي تزامناً مع دعوات نشطاء وأحزاب معارضة لعصيان مدني رداً على خطة تقشف حكومية.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.