حقوقيون ينتقدون قمع الشرطة الجزائرية طلبة جامعيين

23 شباط/فبراير 2017
المصدر :   وكالات

انتقد ناشطون حقوقيون في الجزائر ما وصفوه بـ"المعاملة البوليسية" التي تعرض لها طلبة الصيدلة خلال اعتصامهم وسط العاصمة الجزائرية، للمطالبة بجزء من حقوقهم الخاصة.

وقال المحامي عبدالغاني بادي إن "قمع طلبة الصيدلة اليوم في العاصمة، يجعلنا نبحث في ظلمة حالكة عن ماذا بقي من حريات وحقوق لم تدس عليها السلطة".

وأضاف بادي: "بالعودة إلى الدستور، لن نجد أي شيئ يطبق مما يتضمنه الأخير. هذا (السلوك) يعد سلطة خارج القانون".

وأظهر شريط فيديو أعوان الشرطة وهم يسحبون الطلبة ويجبرونهم على الصعود إلى حافلات لإعادتهم إلى الجامعات. وأثارت صورة تظهر محاصرة شرطي طالبًا جامعيًّا، وصفعه على وجهه، غضبًا كبيرًا من قبل الطلبة والحقوقيين.

واعتبر رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان، صالح دبوز، أن الاعتداءات التي قام بها أعوان الأمن ضد الطلبة مدانة وغير مقبولة أمام وقفة سلمية لطلبة جامعيين كانوا يطالبون بحقوقهم، مشيرًا الى أنها مؤشر على تراجع كبير للحريات في الجزائر.

وصباح أمس الأربعاء، قمعت الشرطة الجزائرية وقفة احتجاجية لطلبة قسم الصيدلة، بعد رفضهم سحب بعض التخصصات من قسم الصيدلة وتوجيهها إلى قسم الطب.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.