"رايتس ووتش": واشنطن قصّرت في تفادي وقوع ضحايا باستهداف مسجد بحلب

19 نيسان/أبريل 2017
المصدر :   وكالات

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الولايات المتحدة بالتقصير في اتخاذ اجراءات وتدابير لتفادي وقوع ضحايا بين المدنيين اثناء استهداف أحد المساجد في ريف حلب في الـ16 من آذار الماضي.

وبينت المنظمة, في بيان لها, نشرته وكالة (نوفوستي)  أن "دراسة الأهداف وتحليلها قبل ضربها كان من شأنه الحيلولة دون وقوع الضحايا في مسجد قرية الجينة غرب حلب".

وأكدت المنظمة أن التحليل الذي وضعته للهدف المشار إليه، كشف أنه "لم يكن في المسجد حين استهدافه أي عناصر من تنظيم "القاعدة"، وأن المجتمعين فيه كانوا من المدنيين حضروا إلى الصلاة".

وطالب البيان الولايات المتحدة "بالتحقيق للكشف عن الخطأ الذي وقع، والعمل على دراسة الأهداف قبل ضربها والحيلولة دون تكرار مثل هذا الحادث".

وكان أكثر من 40 قتيلاً وعشرات الجرحى، سقطوا منتصف آذار الماضي، جراء قصف جوي استهدف مسجداً في قرية الجينة بريف حلب الغربي, حيث أكد البنتاغون أن الضربة الأمريكية لم تكن موجهة للمسجد، وانها طالت موقعا محاذيا له، كان يأوي عناصر من تنظيم القاعدة.

وتسيطر فصائل معارضة مسلحة معظمها متشددة على مناطق واسعة من ريف حلب الغربي بما فيها قرية الجينة التي تبعد حوالي 30 كيلومترا من مدينة حلب.

وسبق لقصف التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن منذ عام 2014, أن أودى بحياة مدنيين في عدة محافظات منها الرقة وحلب ودير الزور.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.