"إسرائيل" هدمت 36 منزلاً وأغلقت خمسة منذ مطلع أكتوبر 2015

10 آب/أغسطس 2017
المصدر :   وكالات

هدمت السلطات الإسرائيلية 36 منزلا فلسطينيا، وأغلقت خمسة مساكن منذ مطلع تشرين الأول/ أكتوبر عام 2015.

وكانت آليات عسكرية إسرائيلية قد هدمت صباح اليوم الخميس ثلاثة منازل فلسطينية وأغلقت رابع، في محيط رام الله وسط الضفة الغربية.

وقال مدير مركز عبد الله الحوراني للدراسات (تابع لمنظمة التحرير) في الضفة الغربية سليمان الوعري، اليوم الخميس، في بيان صحفي، إن "عدد المنازل التي هدمها الاحتلال منذ بدء الهبة الشعبية في تشرين الأول/ أكتوبر 2015 وصل إلى (36) منزلا".

وأضاف: "كما أغلق الاحتلال (4) منازل عن طريق صب الباطون الجاهز بداخلها، إضافة الى اغلاق منزل واحد عن طريق لحام الابواب والشبابيك لتعذر هدمه".

وأوضح البيان أن المنازل تقع في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية.

ولفت إلى أن "إسرائيل تمارس سياسة العقاب الجماعي بحق الفلسطينيين، فيما تغمض أعينها عن جرائم المستوطنين".

وقال إن "المحاكم الاسرائيلية رفضت هدم منازل المستوطنين قتلة الطفل محمد أبو خضير، ورفضت هدم منزل الجندي القاتل ليئور ازاريا قاتل الشاب عبد الفتاح الشريف في مدينة الخليل، والمستوطنين المتطرفين الذين احرقوا عائلة دوابشة في قرية دوما شمالي الضفة الغربية".

وبين أن "سياسة هدم المنازل كعقوبة رادعة أثبتت فشلها، ولم تردع منفذي العمليات، ورفعت من درجة الحقد والكراهية ضد الاحتلال".

وأشار إلى أن الهدف من عمليات الهدم إرضاء المستوطنين المتطرفين فقط، إضافة إلى أنها مخالفة لقواعد القانون الانساني الدولي واتفاقية جنيف الرابعة.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.