"يونيسيف": أكثر من نصف مليون طفل ليبي بحاجة لمساعدة إنسانية

12 آب/أغسطس 2017
المصدر :   وكالات

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" إن هناك أكثر من نصف مليون طفل ليبي بحاجة إلى مساعدة إنسانية، مطالبة بإنهاء العنف المسلح في البلاد، التي تشهد عدم استقرار سياسي وأمني.

جاء ذلك في بيان صحفي أصدره الخميس، المدير الإقليمي لـ"يونيسيف"، خِيرْت كابالاري.

ودعا البيان إلى ضرورة الوصول لحل سياسي للأزمة الليبية من أجل الأطفال.

وقال كابالاري، في بيانه الذي أصدره عقب زيارته الأولى لليبيا مؤخرا، إن "أكثر من 550 ألف طفل في ليبيا يحتاجون المساعدة بسبب عدم الاستقرار السياسي واستمرار النزاع والنزوح والتراجع الاقتصادي (...)، وذلك بعد ستّ سنوات عن بدء الأزمة في هذا البلد".

وأضاف أن "العائلات أُجبرت على الفرار من منازلها بسبب العنف الشديد المنتشر في بعض أنحاء البلاد، وهناك أكثر من 80 ألف طفل نازح".

وأشار إلى أن "الأطفال النازحين على وجه الخصوص يتعرضون للإيذاء والاستغلال بما في ذلك في مراكز الاحتجاز".

وشهدت ليبيا منذ سنوات معارك مسلحة بين فصائل مسلحة لا سميا في المدن الكبيرة طرابلس وبنغازي (شرق)، الأمر الذي نتج عنه نزوح العديد من سكان تلك المدن ناهيك عن أزمة سياسية متمثلة في تصارع ثلاث سلطات علي الشرعية مما أفرز أزمة اقتصادية خانقة في البلاد.‎

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.