روايات قاسية لأطفال فلسطينيين أسرى تعرضوا لظروف اعتقال تعسفية

12 أيلول/سبتمبر 2017
المصدر :   وكالات

نقل محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، لؤي عكة، ظهر الاثنين، شهادات أدلى بها أسرى أطفال يقبعون في سجن "عوفر" الإسرائيلي، تفيد بتعرضهم خلال اعتقالهم واقتيادهم إلى مراكز التوقيف الإسرائيلية، للتنكيل والمعاملة غير الإنسانية التي تنتهك حقوقهم الأساسية وتخالف قواعد القانون الدولي واتفاقية الطفل.

وأفاد الأسير محمود ناصر زيد (17 عامًا) من مخيم الجلزون في رام الله بأنه تم اعتقاله بتاريخ 14/8/2017، بعد أن داهمت قوات الاحتلال بيته الساعة الثالثة فجرًا، وبعدما أخرجوه من المنزل انهالوا عليه بالضرب واللكمات على وجهه، ثم اقتادوه سيرًا على الأقدام إلى مستوطنة "بيت إيل".

وأضاف أن جنود الاحتلال لم يكفوا طول الطريق عن دفعه وضربه لإسقاطه على الأرض وهو معصوب العينين ومكبل اليدين، حيث مكث عدة ساعات في "بيت إيل" ثم نقلوه إلى مركز توقيف "بنيامين" للتحقيق معه.

من جهته، روى الأسير يوسف دار الشيخ (18 عامًا) من قرية بدو قضاء القدس، تفاصيل اعتقاله لمحامي الهيئة، قائلًا: "تم اعتقاله بتاريخ 23/8/2017 بعدما اقتحمت قوات الاحتلال منزله الساعة الخامسة فجرًا وقامت بتخريب محتوياته وبث الرعب في نفوس ساكنيه، ومن ثم اقتادوه إلى حاجز بيت إكسا".

وأضاف: "بعدها وضعوه في ناقلة للجنود لنقله إلى عوفر للتحقيق معه، وخلال تواجده في الناقلة لم يتوقف جنود الاحتلال عن ضربه وركله على جميع أنحاء جسده".

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.