أمنستي: التقارير عن "عقوبات إسرائيلية" تثير الفزع الشديد

13 أيلول/سبتمبر 2017
المصدر :   وكالات

قالت منظمة العفو الدولية "أمنستي" إن التقارير التي تحدثت عن اعتزام الحكومة الإسرائيلية معاقبتها بسبب حملتها المتعلقة بالمستوطنات تثير "الفزع الشديد".

وقالت ماجدالينا مغربي، نائب مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، في تصريح صحفي مكتوب: "في حين أننا لم نبلغ رسميا بأي إجراء من هذا القبيل من قبل السلطات، ولكن إذا ما كان هذا صحيحا، فإنه سيكون انتكاسة خطيرة لحرية التعبير، ونذير شؤم على قدرة منظمات حقوق الإنسان على العمل بحرية في إسرائيل ودون تدخل تعسفي".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد قالت أمس إن وزارة المالية الاسرائيلية تخطط لاتخاذ إجراءات ضد المنظمة والجهات المانحة بموجب القانون الخاص بمكافحة "مقاطعة إسرائيل"، المثير للجدل.

وأشارت وسائل الإعلام هذه إلى أن السلطات الإسرائيلية ستغير وضع القسم الإسرائيلي لمنظمة العفو الدولية بحيث لا يكون بإمكانه الحصول على تبرعات من الإسرائيليين معفاة من الضرائب.

ولكن منظمة العفو الدولية قالت إنها لم تتلق أي إخطار رسمي عن إجراءات مقررة، وأنها تسعى للحصول على تأكيد من وزارة المالية الإسرائيلية.

وقالت مغربي إن "اتخاذ إجراءات عقابية ضد منظمة العفو الدولية بشأن حملتها المتعلقة بالمستوطنات سيمثل هجوما قاسيا من قبل السلطات الإسرائيلية على العمل المشروع الذي تقوم به المنظمة في مجال حقوق الإنسان".

وأضافت: "كما انه سيكون أيضا آخر الجهود التي تبذلها السلطات في إسكات منظمات حقوق الانسان والناشطين الذين ينتقدون الحكومة الاسرائيلية ويطالبون بالمساءلة".

ولفتت منظمة العفو الدولية إلى أنها أكدت "مرارا وتكرارا"، على أن وجود المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة "ينتهك القانون الدولي، وهو مسألة يوجد بشأنها توافق دولي في الآراء وينعكس ذلك في قرارات مجلس الأمن الدولي".

وأضافت: "لقد ساهمت المستوطنات على مدى عقود من المعاناة الجماعية والانتهاكات في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وتابعت: "تهدف منظمة العفو الدولية، بوصفها منظمة لحقوق الإنسان، إلى ضمان أن تفي الحكومات بالتزاماتها بموجب القانون الدولي".

وكانت أمنستي قد قالت في يونيو/حزيران الماضي، إنه يتعين على دول العالم "حظر منتجات المستوطنات الإسرائيلية للمساعدة على إنهاء نصف قرن من الانتهاكات ضد الفلسطينيين".

وقال الأمين العام لمنظمة العفو الدولية سليل شتي، في التقرير: "وقف العالم مكتوف الأيدي على مدى عقود، بينما كانت إسرائيل تهدم منازل الفلسطينيين وتسلب أراضيهم ومواردهم الطبيعية من أجل كسب الأرباح".

وأضاف: "يتم ذلك في الوقت الذي شُلَّ فيه الاقتصاد الفلسطيني نتيجة للسياسات الإسرائيلية المسيئة طوال خمسين عاماً، فقد تم إنشاء مشروع استيطاني مزدهر بمئات ملايين الدولارات على حساب القمع الممنهج للشعب الفلسطيني".

وتابع شتي: "الآن بعد مرور خمسين عاماً، لم يعد شجب التوسع الاستيطاني الإسرائيلي كافياً، فقد آن الأوان لأن تتخذ الدول إجراءات دولية ملموسة لوقف تمويل المستوطنات التي تشكل بحد ذاتها انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي وجرائم حرب".

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.