"يونيسف": 380 ألف طفل يمني يعانون سوء التغذية "الحاد"

13 أيلول/سبتمبر 2017
المصدر :   وكالات

حذّرت منظّمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، من أن "380 ألف طفل يمني دون سن الخامسة، يعانون من سوء التغذية الحاد والشديد".

وأضاف مكتب المنظمة باليمن في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، أن "الأطفال اليمنيين المصابين بسوء التغذية الحاد يعيشون تحت الخطر".

وتقفز أعداد الأطفال المصابين بسوء التغذية الحاد بشكل مهول عامًا بعد آخر، حيث ارتفع عددهم من 160 ألف طفل، حسب إحصائيات عام 2014 (قبل اندلاع الحرب)، إلى 210 آلاف طفل في عام 2015، ثم 360 ألف طفل في عام 2016.

وكانت المنظمة الدولية، قالت إن الأطفال المصابون بسوء التغذية الحاد الشديد أكثر عرضة للوفاة، بمقدار 10 مرات قياسًا بغيرهم من الأطفال الأصحاء ما لم يتم تقديم التدخلات العلاجية اللازمة لهم في الوقت المناسب.

ويتسبب سوء التغذية الحاد في إضعاف جهاز المناعة، ويجعل الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، كما قد يعاني الأطفال المصابون بسوء التغذية الحاد من التقزم مدى الحياة وضعف في القدرات الذهنية والإدراكية، وفقًا للأمم المتحدة.

وتواجه اليمن صعوبات تمثلت في انتشار الفقر وانعدام الأمن الغذائي، وندرة الخدمات الصحية حتى قبل تصاعد حدة النزاع بالبلاد، في آذار/مارس 2015، وأصبح نظام الصحة في البلد اليوم على وشك الانهيار، وفقًا للمنظمة.

وخلفت الحرب التي يشهدها اليمن منذ خريف 2014 بين القوات الموالية للحكومة الشرعية من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي، والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى، أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.