3 قطريين عذبوا في سجون دبي يتقدمون بشكوى ضد مسؤولين إماراتيين

13 أيلول/سبتمبر 2017
المصدر :   خاص

تقدم ثلاثة مواطنين قطريين، اليوم الأربعاء، بشكوى للشرطة البريطانية، ضد مسؤولين إماراتيين، بتهمة تعريضهم للتعذيب الوحشي.

وقال كل من يوسف الملا، ومحمود الجيدة، وحمد علي، إنهم اعتقلوا في عامي 2013 و2014 في الإمارات، وقضوا فترات متفاوتة وصلت إلى سنتين تعرضوا خلالها للتعذيب الوحشي، وحُرموا من زيارة المحامي والأهل، وتعرضوا لمحاكمة غير عادلة، وأجبروا على تسجيل اعترافات بثت لاحقاً مع بداية الأزمة الخليجية الحالية.

وأوضح محامي الضحايا الثلاث، رودني ديكسون، مستشار الملكة، في بيان ألقاه أمام مقر قيادة شرطة لندن، إن الشرطة البريطانية تلقت الشكوى، وبدأت في التحقيق وفق قانون يتيح ملاحقة مرتكبي جريمة التعذيب بغض النظر عن جنسياتهم ومكان ارتكابهم جريمتهم.

وعن توقيت تقديم الشكوى وتزامنها مع تنامي الأزمة الخليجية؛ أكد رودني أن الأمر ليس له أية علاقة بهذه الأزمة، لافتا إلى أن الشكوى جاءت عقب بث السلطات الإماراتية اعترافات مسجلة للضحايا، مما دفعهم إلى ملاحقة المسؤولين عن تعذيبهم وإجبارهم على تقديم هذه الاعترافات.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.