وفاة ناشط مدني بمحبسه جنوبي مصر إثر إضرابه عن الطعام

05 تشرين2/نوفمبر 2017
المصدر :   وكالات

توفي ناشط مدني نوبي بارز، السبت، إثر إصابته بغيبوبة سكر، بعد أيام من إضرابه عن الطعام في محبسه بمحافظة أسوان، أقصى جنوبي مصر.

جاء ذلك وفق تصريحات لجمال عيد، مدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان (غير حكومية مقرها القاهرة) اليوم.

وقال عيد إن "الناشط النوبي جمال سرور، دخل في غيبوبة سكر، نتيجة الإضراب عن الطعام؛ ما أسفر عن وفاته اليوم بمحبسه بمعسكر أمن الشلال بمحافظة أسوان".

وجمال سرور كان محبوسًا على ذمة التحقيق معه و24 آخرين، لتنظيمهم بمحافظة أسوان، في سبتمبر/أيلول الماضي، "مسيرة غير مرخصة" تطالب بـ"إعادة توطين النوبيين في مناطقهم الأصلية".

وعقب تجديد حبسهم، الإثنين الماضي، دخل سرور و7 آخرين في إضراب عن الطعام، وفق "عيد".

من جانبها، نعت أمانة حزب "العيش والحرية" بمحافظة أسوان (تحت التأسيس) جمال سرور.

وطالب الحزب الذي يترأسه المرشح الرئاسي المحتمل خالد علي، في بيان اطلعت عليه الأناضول، السلطات المصرية، بفتح تحقيق في الواقعة.

ومطلع الستينيات من القرن الماضي، هجرت السلطات المصرية أهالي النوبة بالتزامن مع إنشاء السد العالي (سد مائي جنوبي مصر)، ويتواجدون اليوم بكثرة في مدينتي الإسكندرية والقاهرة (شمال).

وعلى فترات، يطالب أهالي النوبة الذين تم تهجيرهم من مساكنهم إلى مناطق أخرى، بالعودة إلى موطنهم الأصلي، وسط دعوات يثيرها نشطاء نوبيون من وقت لآخر بتدويل القضية للحصول على حقوقهم.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.