رصد 21 انتهاكا ضد الحريات الإعلامية بمصر الشهر الماضي‎

08 تشرين2/نوفمبر 2017
المصدر :   وكالات

وثق مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، 21 انتهاكا ضد الصحفيين والإعلاميين في بعض محافظات مصر أثناء تأدية عملهم خلال شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

ورصد المرصد، في تقرير له الثلاثاء، الشهري 9 حالات منع من التغطية الصحفية أو مسح محتوى الكاميرا، وحالتي احتجاز بدون وجه حق، وحالتي اتهام عبر بلاغ للنيابة، وحالتي منع نشر، وحالتي تعدي بالضرب أو إصابة، و4 انتهاكات، بواقع انتهاك واحد لكل من: التحفظ على معدات صحفية من رجال الداخلية، تعدٍ بالقول أو التهديد، واستيلاء على معدات صحفية، واختراق إلكتروني.

كما رصد التقرير 10 انتهاكات ضد عاملين بصحف مصرية خاصة، و4 انتهاكات ضد عاملين بصحف مصرية قومية، وانتهاكين لصحفيين حرين، و5 انتهاكات ضد عاملين بجهات غير معلومة، نظرا للانتهاكات الجماعية التي تقع على الصحفيين بمختلف جهات عملهم.

وتصدرت "جهات حكومية ومسؤولين"، قائمة المعتدين على الصحفيين، إذ سجل المرصد 6 انتهاكات من قِبلهم، ويليهم 5 انتهاكات من وزارة الداخلية، و4 انتهاكات من "جهات قضائية"، و3 انتهاكات من هيئات ومؤسسات صحفية، وانتهاكين من أمن مدني وحراسات خاصة، وانتهاك واحدة من جهة غير معلومة، وهي الجهة التي اخترقت موقع "المصري اليوم".

ولفت إلى تصدر محافظة القاهرة كأكثر المحافظات التي وقعت بها انتهاكات ضد الصحفيين، بموجب 13 انتهاكا، تليها 3 محافظات هي الإسكندرية وبورسعيد والمحلة الكبرى، بواقع انتهاكين لكل محافظة، يليهم انتهاك واحد في الأقصر، وآخر بمحافظة أسيوط.

وتصدر الصحفيون الذكور قائمة الانتهاكات، بإجمالي 12 انتهاكا، يليها 3 انتهاكات ضد صحفيات، و6 انتهاكات ضد صحفيين وصحفيات، نظرا لما وصفها بالانتهاكات الجماعية التي تقع على الصحفيين.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.