435 مريضا محاصرون في الغوطة الشرقية بسوريا

11 تشرين2/نوفمبر 2017
المصدر :   وكالات

دعت الأمم المتحدة إلى إجلاء فوري لـ435 مريضا محاصرين من قبل قوات النظام السوري، في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق.

خبيران بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، إلى إجلاء فوري لـ435 مريضا محاصرين من قبل قوات النظام السوري، في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر، اليوم، عن مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحق في الغذاء، هلال ألفر، والمقرر الأممي الخاص المعني بصحة الإنسان، داينوس بوراس.

وأوضح البيان، أن النظام السوري يتحمّل، في إطار القانون الدولي، مسؤولية علاج المرضى والمصابين في الغوطة الشرقية، وإيصال المستلزمات الطبية والمواد الغذائية الأساسية إلى المنطقة بشكل آمن.

وأكد على ضرورة سماح النظام لعمليات الإجلاء الطبية من الغوطة الشرقية دون تأخير.

ولفت البيان إلى أن مئات الآلاف من المدنيين محاصرون، منذ عدة أعوام، في الغوطة الشرقية.

وطالب بإجلاء فوري لـ 35 مريضا، بينهم أطفال دون الخامسة، من المنطقة.

ويعيش نحو 400 ألف مدني في غوطة دمشق الشرقية ظروفا إنسانية صعبة للغاية، بعد أن ضيّق النظام مؤخراً، الحصار المفروض عليها، عبر إحكام قبضته على طريق تهريب المواد الغذائية إلى الغوطة.

كما منع النظام بعض الوسطاء المحليين من إدخال أي مواد غذائية إلى المنطقة.

فيما قال مسوؤل بالمركز الطبي بمدينة دوما، بالغوطة الشرقية، للأناضول، فضل عدم ذكر هويته، إن رضيعا يبلغ من العمر 14 شهرا، توفي، أمس الخميس، بسبب سوء التغذية وعدم توفر إمكانات معالجته.

كما توفي، في وقت سابق اليوم، شاب يدعى أسامة تيسير حسون، لا يعرف بعد عمره، في بلدة حمورية بالمنطقة لذات الأسباب، بحسب مصادر محلية متطابقة.

ووفق معطيات المجالس المحلية المدنية في الغوطة الشرقية، فإن أكثر من ألف طفل يواجهون خطر الموت جراء سوء التغذية وسط شح المواد الغذائية والدواء.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.