"أمنستي" تعرب عن قلقها إزاء توقيف نائب رئيس حزب معارض بمصر

10 شباط/فبراير 2018
المصدر :   وكالات

أعربت منظمة العفو الدولية عن "قلقها" إزاء توقيف نائب رئيس حزب معارض بمصر.

جاء ذلك في بيان لـ"ناجية بونعيم"، مديرة الحملات الدولية في شمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، اطلعت الأناضول على نسخة منه.

وقالت بونعيم، إن "المنظمة قلقة بشأن القبض على نائب رئيس حزب مصر القوية، محمد القصاص، وعدم إتاحة أي معلومات عن مكان وجوده".

وأوضحت أن القصاص وهو أحد أبرز شباب ثورة يناير 2011، "يمكن أن يكون مختفيا قسريا".

وطالبت "السلطات المصرية بالإعلان عن مكان وجوده.. وإطلاق سراحه".

وأمس الخميس، أعلن حزب "مصر القوية" (معارض)، في بيان، أن "قوات الأمن اقتحمت منزل القصاص".

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات المصرية حول ما ذكره الحزب، غير أنها عادة ما تقول إنها تلتزم بالدستور والقانون ولا تنفذ توقيفات خارج الأطر القانونية، ولا يوجد في البلاد حالات اختفاء قسري.

ويعد حزب "مصر القوية"، من أبرز الأحزاب التي تدعو إلى مقاطعة الانتخابات في البلاد، والمقرر إجراؤها في مارس/ آذار القادم.

وتبدو نتيجة رئاسيات مصر شبه محسومة لصالح الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، الذي يسعى إلى فترة رئاسية ثانية، في مواجهة موسى مصطفى موسى، رئيس حزب "الغد" (ليبرالي)، الذي أعلن قبيل أيام من ترشحه، تأييده للسيسي.

ومؤخرًا دعت أحزاب وقوى سياسية إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية، مؤكدين أن المناخ العام في البلاد لا يسمح بإجراء الانتخابات، في ظل الحشد الإعلامي والحكومي لصالح السيسي، و"التخوين" لكل من يعارضه، فضلًا عن تراجع الحريات.

 

 

 

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.