مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : السبت, 02 كانون1/ديسمبر 2017 - المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

قالت منظمة العفو الدولية، إن النظام السوري استخدم قنابل عنقودية في "الغوطة الشرقية" بالعاصمة دمشق.

وذكرت المنظمة في بيان صادر عنها الخميس، أن الهجمات بالقنابل العنقودية السوفيتية الصنع، أسفرت عن مقتل 10 أشخاص على الأقل.

واسندت المنظمة معلوماتها بخصوص استخدام النظام السوري للقنابل العنقودية، إلى اللقاءات التي أُجريت مع الناشطين، والاعتماد على مشاهد وصور من مصادر مفتوحة.

ولم يذكر البيان المزيد من التفاصيل حول تاريخ الهجوم.

ومنذ 14 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، تتعرض الغوطة الشرقية لقصف مكثف من قوات النظام السوري، أسفر عن سقوط أكثر من 130 قتيلا، وخلف عددا كبيرا من الجرحى.

والغوطة الواقعة على مشارف العاصمة دمشق، إحدى مناطق "خفض التصعيد" غربي سوريا، وتحاصرها قوات النظام منذ 2012، الأمر الذي خلف أزمة إنسانية عميقة.

 

 

 

نشر في سوريا

منعت سلطات الاحتلال الاسرائيلي 83 فلسطينيًا من السفر عبر معبر الكرامة بالضفة الغربية خلال نوفمبر المنصرم، بحجة المنع الأمني.

وأفاد تقرير لإدارة العلاقات العامة والإعلام في الشرطة الفلسطينية، أن أكثر من 152 مواطنًا وزائرًا تنقلوا عبر المعبر خلال نوفمبر.

وأوضح التقرير، أن عدد المغادرين خلال الشهر بلغ (79389) شخصاً، فيما بلغ عدد المسافرين القادمين (73240) شخصاً، وأن حركة المسافرين خلال هذا الشهر كانت نشطة .

وأشار إلى أن شرطة المعبر قبضت خلال الفترة نفسها على (156) مطلوباً جنائياً وممنوعاً من السفر،سواء أثناء محاولتهم المغادرة عبر المعبر، أو ترقب وصولهم أثناء دخولهم للأراضي الفلسطينية، وهم مطلوبون في قضايا مرفوعة أمام المحاكم الفلسطينية على اختلاف تقسيماتها .

ولفت إلى أنه تم التنسيق لـ (54) حالة مرضية للسفر ما بين جانبي المعبر في سيارات الإسعاف الفلسطينية .

 

 

 

نشر في فلسطين

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.