جهاز المخابرات في أراضي السلطة الفلسطينية يعتقل أسامه الفاخوري ويعرضه للضرب والحرمان من النوم


 

والدة أسامة وجه لها استدعاء من قبل الإحتلال للمقابله قبل أيام

رب الأسرة اعتقل لدى الإحتلال وأجهزة أمن السلطة عدة مرات

 

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطاانيا ان أجهزة أمن السلطة  الفلسطينية مستمره في حملات الإعتقال والإستدعاء على أسس سياسية دون أي رادع ،فمنذ مطلع العام الحالي تم رصد  قيام أجهزة أمن السلطة بتنفيذ 600 حالة اعتقال واستدعاء على الأقل في كل شهر.

وفي هذا السياق تلقت المنظمة شكوى من أسرة المعتقل أسامة حازم خضر الفاخوري ـ مواليد 01/07/1997 ـ حول تعرضه للإعتقال التعسفي والتعذيب، حيث قالت الأسرة في شكواها أن أسامه تعرض للاعتقال بتاريخ 24/8/2016 وتم احتجازه في مقر المخابرات العامة في مدينة رام الله.

وأضافت الأسرة أن أسامة يعمل مصور فوتوغرافي لدى مؤسسة " أنين القيد " المختصة بشؤون الأسرى إلى جانب دراسته، وأثناء إلتقاطه لبعض الصور في رام الله تم إلقاء القبض عليه بدعوى التقاطه صوراً بمنطقة محظور فيها التصوير، وتم إلقاء القبض على السائق المرافق له إلا أنه أطلق سراحه في ذات اليوم ليلاً حيث أخبرهم بواقعة اعتقال أسامة.

وذكرت الأسرة أن أسامة أخبرهم في اتصال هاتفي مساء الجمعة 26/08/ 2016 استطاع إجراؤه من مقر احتجازه أنه عُرض على النيابة  دون حضور محاميه  وقررت النيابة  حبسه لسبعة أيام وعندما تطرق لتعرضه للتعذيب بالضرب والحرمان من النوم قطع الإتصال فورا.

وبينت المنظمة أن قوات الإحتلال داهمت المنزل قبل أيام  وسلمت الكاتبة لمى خاطر والدة أسامة استدعاءا للمقابله  كما أن والده اعتقل لدى الإحتلال ولدى أجهزة امن السلطة الفلسطينية  عدة مرات  كما تعرض منزل العائلة للمداهمة والتفتيش من قبل أحهزة أمن االسلطة عدة مرات .

وأكدت المنظمة على شيوع عمليات الاعتقال التعسفي والتعذيب في الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية وهناك شكوى  قدمت للمحكمة الجنائية الدولية تضمنت أدلة  تثبت منهجية الإعتقال والتعذيب الذي تمارسه الأجهزة الأمنية .

وطالبت المنظمة مؤسسات المجتمع المدني والفعاليات الشعبية التحرك لوضع حد للإعتقالات السياسية ومنع التعذيب والعمل على إطلاق سراح كافة المعتقلين فلا يحوز الصمت على جرائم ترقى إلى مستوى جرائم ضد الإنسانية .

المصدر: المنظمة العربية لحقوق الانسان في بريطانيا
نشر بتاريخ 27 آب/أغسطس 2016


موقع المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا 2015-2014 © جميع الحقوق محفوظة