أكثر من نصف مليون عراقي في الموصل معرضون للموت


 

 

بسبب القصف العشوائي من قبل  القوات العراقية واتخاذهم دروعا بشرية من قبل داعش

يتوجب فتح ممرات آمنه لإخراج المدنيين ووقف القصف العشوائي

 

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا أن مدينة الموصل تحترق على وقع القصف العشوائي التي تنفذه القوات العراقية والميليشيات التابعة لها مما أدى إلى مقتل مئات المدينين وتدمير المنازل والمرافق المختلفة.

وأضافت المنظمة أن الحكومة العراقية منذ بدء العمليات العسكرية دأبت على الإنكار التام لاستهدافها المدنيين وأنها تقوم فقط بعمليات لطرد مليشيا "داعش" من المدينة،الأمر الذي ينفيه السكان المدنيين والتقارير المختلفة التي تؤكد أن مدينة الموصل تعيش أسوأ كارثة من حيث القتل والتهجير والتدمير.

وبينت المنظمة أن الأمر الملح هو إنقاذ أكثر من نصف مليون عراقي وجدوا أنفسهم في مناطق اشتباك خطيرة فمن جهة  تقوم ميليشيا داعش باستخدامهم دروعا بشرية ومن جهة أخرى تقوم القوات الحكومية وطائرات التحالف بقصف أماكن السكن والأحياء مما خلف قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

ودعت المنظمة القوى المتصارعة إلى ضرورة تحييد المدنيين وفتح مررات آمنه لتمكين المدنيين من الخروج من أماكن الإشتباك ما أمكن وهذا يستدعي من القوات العراقية وقوات التحالف وضع خطط دقيقة لإدارة العمليات والتوقف التام عن قصف المناطق التي يسكنها المدنيين.

 

المصدر: المنظمة العربية لحقوق الانسان في بريطانيا
نشر بتاريخ 20 آذار/مارس 2017


موقع المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا 2015-2014 © جميع الحقوق محفوظة