تدهور صحة الطالب عز الدين فريحات بسبب إضرابه عن الطعام في سجون السلطة الفلسطينية

03 أيار 2017
المصدر :   المنظمة العربية

 

فريحات معتقل إداريا منذ أكثر من 40 يوما في ظروف غير آدمية وممنوع من زيارة المحامي

 

تلقت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا شكوى من عائلة  الطالب الفلسطيني المعتقل عز الدين يوسف زهدي فريحات-مواليد 21 أبريل/نيسان 1994، حول تدهور حالته الصحية وذلك بعد أن بدأ إضرابا عن الطعام داخل مقر احتجازه في سجن الأمن الوقائي في مدينة طولكوم اعتراضاً على استمرار اعتقاله إدارياً على ذمة المحافظ دون توجيه تهمة رسمية منذ أكثر من 40 يوماً.

وجاء في إفادة أسرة عز الدين فريحات أنه "اعتقل بتاريخ 20 مارس/آذار 2017 من داخل الشقة التي يقيم بها والكائنة بالقرب من محل دراسته في جامعة فلسطين التقنية بطولكوم- خضوري، حيث قامت مجموعة من أفراد الأمن التابعين لجهاز الأمن الوقائي في المدينة بمداهمة الشقة واعتقاله دون إذن قضائي.

بعد حوالي أسبوعين من اعتقاله تمكنا من زيارته لأول مرة، وكان واضحاً عليه علامات الإعياء وشحوب الوجه، ولم تتعدى الزيارة الخمس دقائق، فلم نستطع الاستفسار منه عن طبيعة ظروف احتجازه، خاصة وأن الزيارة كانت محاطة بالعديد من أفراد الأمن، ولم يستطع إخبارنا عن الإتهامات الموجهة إليه  إلا أن نشاطه الطلابي هو السبب الرئيس وراء اعتقاله، كونه منسق الكتلة الإسلامية في الجامعة.

منذ اعتقاله وعز الدين لم يعرض على أي جهة قضائية، ولا زال محتجزاً على ذمة المحافظ دون موافاته أو موافاتنا بالتهم الموجهة إليه، ما دفعه إلى إعلان إضرابه عن الطعام بتاريخ 24 أبريل/نيسان 2017، الأمر الذي أدى إلى تدهور صحته بصورة كبيرة وفقدانه جزءً من وزنه، وهو ما لاحظناه في زيارتنا الأخيرة له الأربعاء الماضي، خاصة بعد رفض كافة الطلبات التي تقدمنا بها للأمن الوقائي بالإفراج عنه".

وأضافت الأسرة "لم يؤثر اعتقال عز الدين على حالته الصحية وحسب، إنما أثر على حياته الشخصية والدراسية أيضاً، حيث يحرم من إتمام هذا الفصل الدراسي للمرة الثالثة، وذلك بسبب تعرضه لاعتقالات متكررة من قبل أجهزة الأمن الفلسطينية، فقد سبق وأن اعتقل لمدة 17 يوماً من قبل جهاز المخابرات العامة قبل هذا الاعتقال مباشرة، كما أنه أسير محرر سبق وأن اعتقل داخل السجون الإسرائيلية في أبريل/نيسان 2016 وحكم عليه بالسجن لمدة سبعة أشهر وغرامة مالية  قبل أن يفرج عنه في 23 أكتوبر/تشرين الأول 2016".

 

وأكدت المنظمة أن سياسة الإعتقال التعسفي تستهدف بشكل رئيس الطلاب الجامعيين لقيادتهم الكثير من الأنشطة المناهضة للإحتلال ودعت المنظمة السلطة الفلسطينية إلى وقف الإعتقالات التعسفية وإطلاق سراح كافة المعتقلين لديها .

وحملت المنظمة الرئيس محمود عباس المسؤولية الكاملة عن سلامة الطالب عز الدن فريحات ودعته إلى ضرورة التدخل لإطلاق سراحه فورا.

 

 

 

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.