خيبة أمل من قرار المحكمة العليا باعتبار تصدير الأسلحة الى السعودية قانونيا

10 تموز/يوليو 2017
المصدر :   المنظمة العربية

القرار غير نهائي وأمامه درجتي تقاضي ليصبح نهائيا

 

عبرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا عن بالغ اسفها بعد قرار المحكمة العليا في بريطانيا اعتبار تصدير الأسلحة للملكة العربية السعودية" قانونيا" معتبرة أن الرسالة التي حملها القرار للضحايا والحملات المناهضة لتصدير الأسلحة في هذه المرحلة الدقيقة التي تنزف فيها الدماء في مناطق مثل اليمن وليبيا وسوريا والعراق، أن الصفقات وما يترتب عليها من أرباح أهم من حياة البشر.

 

وأكدت المنظمة أن صدور قرار يؤيد تصدير الأسلحة ليس نهاية الطريق فالقرار الصادر اليوم أمامه درجتين من التقاضي حتى يصبح نهائيا ،وهناك عزم لدى المحامين والمنظمات الحقوقية المعنية على الأستمرار في الطريق القضائي حتى النهاية .

وشددت المنظمة على دعوة كافة المعنيين من الضحايا والمنظمات على الإستمرار في الضغط على الحكومة البريطانيه وحكومات دول الإتحاد الأوروبي من أجل وقف تصدير الأسلحة لدول ملفها أسود في مجال حقوق الإنسان.

 

 

 

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.