قرار إسرائيل بإغلاق مكاتب الجزيرة يكشف عن متانة العلاقة بين إسرائيل ودول عربية كانت سباقة في إغلاق مكاتب الجزيرة

06 آب/أغسطس 2017
المصدر :   المنظمة العربية

 

قرار الإغلاق ليس مستغربا على سلطات الإحتلال

القرار سيزيد من الإقبال على قناة الجزيرة ويعزز من تأثيرها

 

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا أن قرار سلطات الإحتلال الإسرائيلي بإغلاق كافة مكاتب قنوات شبكة الجزيرة ليس مستغربا ، فلطالما اختبأت دولة الإحتلال خلف أقنعة زائفة لتدعي أنها الديمقراطية الوحيدة في المنطقة، وها هي اليوم تنزع هذا القناع لأنها لم تعد تحتمل ما يبث عن جرائم الإحتلال وعلاقاته المتشابكة حول العالم.

وأضافت المنظمة أن هذا القرار يكشف عن قوة ومتانة الحلف القائم بين إسرائيل وبين بعض الدول العربية التي كانت سباقة إلى إغلاق مكاتب الجزيرة والمطالبة بإيقاف الجزيرة عن البث  وهي لهذا الغرض تحاصر قطر منذ أكثر من شهرين.

وأكدت المنظمة أن قرار الإحتلال -ومن قبله  الدول التي تحاصر قطر- لن يكون له أي تأثير في عصر السماوات المفتوحة وثورة الإتصالات بل على العكس سيزداد تأثير الجزيرة والإقبال عليها فلم يعد بالإمكان لي عنق الحقيقة وتزويرها .

 

وشددت المنظمة على ضرورة الإستمرار بنقل الحقيقة كما هي وضرورة الضغط من أجل إقرار تشريع عالمي يحمي الصحفيين وتداول المعلومات بدون أي معوقات، فحرية الصحافة ونقل المعلومات لها دور حاسم و مهم في تقدم المجتمعات ودحر الفكر المتطرف والإرهاب على عكس ما تدعي إسرائيل ودول الحصار على قطر.

 

 

 

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا

 مؤسسة غير حكومية تعمل على رفعة وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في العالم والدفاع عن حقوق الإنسان عموما والعربي على وجه الخصوص وترى المنظمة ان الشفافية والوضوح من اهم مرتكزات العمل الإنساني وتسعى دائما الى نشر الحقيقة كاملة مهما كانت مؤلمة باستقلالية وحيادية، وهي بذلك تسعى الى مد جسور الثقة مع الضحايا بغض النظر عن المعتقد، الدين او العرق لبناء منبر انساني وحقوقي متين يدافع عن الذين انتهكت حقوقهم وتقطعت بهم السبل بسبب تغول الأجهزة التنفيذية في الدول التي تمارس القمع والإضطهاد.